أبو ‌العباس ‌السبتي (524هـ – 601هـ) ومذهبه في الجود

أبو ‌العباس ‌السبتي (524هـ – 601هـ) ومذهبه في الجود

هو أحمد بن جعفر الخزرجي ‌أبو ‌العباس ‌السبتي(524هـ – 601هـ) ولد في سبتة عام أربعة وعشرين وخمسمائة[1]وانتقل إلى مراكش وعلت شهرته وتحدث الناس بأخباره[2]أخذ عن الشيخ أبي عبد اللَّه الفخار تلميذ القاضي عياض[3]وهو«العارف الكبير الولي الزاهد صاحب الأحوال والمقامات وشيخ أهل التصوف بالمغرب في عصره.»[4]قال التنبكتي عنه: «الولي الزاهد العالم العارف باللَّه القطب ذو الكرامات الشهيرة والمناقب الكثيرة والأحوال الباهرة والفضائل الظاهرة، نزيل مراكش وبها توفي، وقبره معروف مزار مزاحم عليه مجرب الإجابة، زرته مرارًا لا تحصى وجربت بركته غير مرّة.»[5]

الطريقة الحجامية

الطريقة الحجامية

يغلب على الظن أنها تتصل بعبد الله بن علي الحجام الزرهوني الصبيحي (ت. 1001/1593)، الذي عاش حول زاوية مولاي إدريس الأكبر بزرهون. وتنتسب الحجامية إلى الشيخ الجزولي من طريق تلميذه عبد العزيز التباع شيخ عمر الخطاب، شيخ عبد الله الحجام المباشر. وقد عرف بكثرة الأتباع.

سيدي محمد الحراق

سيدي محمد الحراق

ومن أكابر أصحاب مولاي العربي والآخذين عنه، والذين تفرعت عنهم الطريق الدرقاوية، العلامة الأديب شيخ الطريقة ولسان الحقيقة الشريف أبو عبد الله سيدي محمد بن محمد الحراق العلمي الموسوي، ينتمي إلى سيدي الحاج موسى بن سيدي مشيش أخ مولاي عبد السلام رضي الله تعالى عنهم، كان أسلافه بمدينة شفشاون، وبها ولد فيما بين سن 1186 هجرية، ولا تزال دارهم معروفة لحد الساعة بشفشاون بالسويقة، ولا زال الزقاق يحمل إلى الآن اسم درب الحراق. وبهذه المدينة نشأ وحفظ القران الكريم، ثم اشتغل ببعض الحرف إلى أن جاوز العشرين من عمره، فانكب على قراءة العلم ببلده، ثم شد الرحلة لمدينة

مميزات الطريقة الشاذلية للزاوية المنانية - 7

مميزات الطريقة الشاذلية للزاوية المنانية - 7

محبة الله ورسوله، فقد وقفنا فيما سبق على ان الزاوية المنانية شاذلية جازولية تباعية، فهي تتميز بالحب الشديد في الله والامتثال المطلق لأوامره والامتناع عن نواهيه، قال الحضيكي وهو يصف الشبخ سعيد بن عبد المنعم" وكان رضي الله عنه شديد المحبة في الله، شديد الرجاء دائم الخشوع." فقد شكلت المجاهدة: الجانب العملي في الحياة الصوفية، وهي مأخوذة من الجهاد ومعناها بذل النفس في سبيل الله ومحاربة أعدائه، وكان يوصي كثيرا في مجالس بذكره "بتصفية الباطن، والتبري من الحول والقوة، والتحذير من شوائب الأعمال ورعونات النفس وعبء الدنيا." الحرص على تعلم الاتباع أمور…

زاوية سيدي بوطيب

زاوية سيدي بوطيب

أشرقت أنوار العلم من زاوية سيدي بوطيب، وفاح عبق الذكر الحكيم من أرجائها، بين جدرانها، وتحت أسقفها، وانشقت مجاري الخير منها، " فسالت أودية بقدرها"، فشرب منها القوم وسقوا، واستنارت القبيلة بها طيلة قرون، وتنشقوا عبير المعرفة من أعلامها وقرائها، وسارت إليها الركبان، وشدت إليها الرحال، وأقبل عليه الطلبة زرافات ووحدانا، فكلهم أصاب من خيرها، وكل في شغل فاكهون، فاقتطفوا من أزهار الفوائد، وتعطروا بريا الفرائد، وتذوقوا لذاذة المسائل، وترنموا بنغمات الأحرف السبع فخشعوا، " الله نزل أحسن الكتاب مثاني تقشر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم

زاوية الشيخ سيد أحمد لعروسي

زاوية الشيخ سيد أحمد لعروسي

تقع زاوية الشيخ سيد أحمد لعروسي على وادي الساقية الحمراء ، على بعد حوالي 14 كلم من صخرة الطبيلة الشهيرة ، حيث كان يتعبد الشيخ يسد احمد لعروسي ، يقطن قرب الزاوية بصفة شبه دائمة عدد كبير من قبيلة عروسيين ، حيث اقيمت هناك بناية حديثة للزاوية ، تجاور الزاوية القديمة

سيدي عبد الكريم الراجي مفخرة سيد الزوين

سيدي عبد الكريم الراجي مفخرة سيد الزوين

قرر موقع وحدة التواصل السياحي الديني والحضاري والتاريخي، و مركز البحبوحة للأبحاث والدراسات في التواصل السياحي بمناسبة أيام ميلاد أعطر رجال مكة وغرة فتيان قريش، وأوفاهم جمالا وشبابا... أن يكرم أحد أبناء كلية اللغة العربية بمراكش، وهو الطالب عبد الله ابن الفقير المصباحي الحمري، الذي سينشر له الموقع مجموعة من المقالات، إعترافا بمجهوداته، وتشجيعا له في أبحاثه وأعماله العلمية الهادفة من حيث المحتوى والقوية المثن، والسليمة الشكل.. فكتاباته حسب شهادة موقع وحدة التواصل السياحي تصب في كيان وكينونة الذاكرة الجماعية لمراكش وأحوازها.

ابن العربي المعافري الأندلسي

ابن العربي المعافري الأندلسي

هو أبو بكر، محمد بن عبد الله بن أحمد المعروف بابن العريي المعافري الأندلسي، الحافظ المشهور، والحامل له الزمان راية الظهور. تجول في الأرض طلبا للعلم، وتقديما لأمره المهم، وتكميلا لمعوز فضله ليتم، ورحل من أقصى الأندلس حتى أتى الحجاز، وخيم بالعراق، وعاد من الشرق بما ملأ الغرب بالإشراق، وتنقل في أفقيها، فتهلل هذا فرحة باللقاء، وعلت الآخر صفرة الفراق. قال ابن بشكوال: هو الحافظ المتبحر. ختام علماء الأندلس، وآخر أئمتها وحفاظها. لقيته بمدينة أشبيلية في جمادى الآخرة سنة عشرة وخمسمائة، فأخبرني أنه رحل إلى الشرق مع أبيه سنة خمس وثمانين وأربعمائة، وأنه…

الروض الباهر في همة السي طاهر

الروض الباهر في همة السي طاهر

تميز أهل العلم بهمة عالية، ونفس أبية، وبالحزم والجد في تعلم العلوم، فرحلوا في طلبه وطافوا البلدان لتحصيله، وقطعوا الفيافي والقفار، وركبوا الأهوال والبحار، وصبروا على شظف العيش وقلة الزاد، وتنقلوا بين مراتع العلم وحقول الأدب، واقتطفوا من أزهاره، وتحلوا بحلله، وذاقوا لذته وحلاوته، بعد أن لعقوا أوصابه، وعرفوا أتعابه، فحين تحصل اللذة يهون البذل، والشيخ إذا طالت رحلته، وكثر شيوخه، وجد واجتهد وحصل العلم والأدب وذاق طعم العلم، تراه ملازما للتعليم والتدريس والبحث طوال حياته، مصداقا لقول أبي حنيفة " من المحبرة إلى المقبرة". فإذا رجع من رحلته شارط

سيدي عبد الرحمن المجذوب

سيدي عبد الرحمن المجذوب

ومن مشاهير أولياء الدولة السعدية، العارف الكبير صاحب الأحوال العجيبة، والكرامات الغريبة اية الله الكبرى سيدي عبد الرحمن بن عياد بن يعقوب بن سلامة الصنهاجي الأصل، ثم الفرجي الدكالي المعروف بالمجذوب، كان مقر أسلافه بساحل بلد أزمور من دكالة، وهناك ولد ثم رحل والده مع العائلة إلى نواحي مكناس ثم سكن هو مكناس نفسها. ولما أراد الله تعالى به الخير وإظهار كرامته عليه وخصوصيته لديه أوى إليه بعض الفقراء، فاستضافوه فأضافهم وأكرم مثواهم، فرأى في منامه رجلا ضربه فبقي عاما مولها مصطلما يصيح الله الله ولا يدري من ضربه ولا أين هو، فبينما هو بباب القرويين إذا…

سيدي احمد بن الطيبي

سيدي احمد بن الطيبي

يتواجد ضريح ولي الله الصالح سيدي احمد بن الطيبي بمنطقة لعرارشة في حدودها مع جماعة ميات و اولاد اصبيح وهو محج ومزار مشهور يقصده الزوار من كل حدب وصوب طلبا لبركاته وكراماته التي لا تحصى ولا تعد ومنها الاستشفاء من الامراض الجلدية المستعصية .

مولاي عبد الله بن علي بن الطاهر

مولاي عبد الله بن علي بن الطاهر

السيد عبد الله كان من أولياء الله الصالحين واالكمل العارفين والأقطاب الواصلين إماما عالما نحريرا محررا مشاركا محدثا، أستاذا قارئا عارفا بالأصول والفروع وطرق الحديث والمسانيد وصحيحها ومعتلها، إماما في التفسير واللغة والتصريف والمنطق والبيان، أية في الحفظ، وبالجملة كان فريد عصره وياقوت مصره، أخذ عن الإمام النظار سيدي محمد بن قاسم القصار، والشيخ المنجور، والشيخ ابن عبد الجبار الفجيجي وأقرانهم، وأخذ عنه خلق كثير كأبي حامد السيد العربي الفاسي، وسيدي أحمد بن علي السوسي البوسعيدي، والشيخ أبي بكر التطافي وأبي علي السوسي وسيدي محمد بن سعيد السوسي…

سيدي احمد بن الطيبي

سيدي احمد بن الطيبي

يتواجد ضريح ولي الله الصالح سيدي احمد بن الطيبي بمنطقة لعرارشة في حدودها مع جماعة ميات و اولاد اصبيح وهو محج ومزار مشهور يقصده الزوار من كل حدب وصوب طلبا لبركاته وكراماته التي لا تحصى ولا تعد ومنها الاستشفاء من الامراض الجلدية المستعصية .

الولي الصالح سيدي بوزكري

الولي الصالح سيدي بوزكري

ضريحه يقع على بعد أقل من ثلاثة كيلومترات من دوار أولاد علي الواد بجماعة برادية التي ألحقت باإقليم الفقيه بن صالح. الضريح يطل على ضفة نهر درنة، أكبر روافد أم الربيع. مكان هادئ للتأمل، الضريح لرجل نزل تاشفين بن علي، الملك المرابطي ضيفا عليه للتبرك بزيارته حيا والانتفاع بدعائه. هنا يرقد «مولاي بوزكري « الولي الأقرع، الذي تذكره كتب التاريخ باسم « أبو زكرياء يحيى بن محمد الجراوي المراسني»، الذي عاش في القرن السادس الهجري.