play_arrow
02/20/2018

فزرهم ولا تسام

شربنا مع ذكر الحبيب حـــــــــلاوة*** فهمنا بها عن كل ما يشغل الفكرا
و نزهنا أفكار العقول عن الســوى *** فتهنا دلالا عند سماعنا الذكرا
ومالت منا الأطراف شوقا إلى اللقا *** ففاضت دموع العين والقلب في بشرى 
و بدا لنا ســـــــــــــر جمع قلوبنـــا *** فغبنا به عن كل من يزعم النكرا
ذهبت عنا الأكدار فلم يبق لنـــــــا *** مع الذكر شيء يلهم سرا أو جهرا
عليك بذكـــــــر الله يا من يرد خيرا *** فبه تزكوا الأحوال و تكسب العبرا
فعمر به الأنفاس في كل لحظـــــة *** و إياك أن تصغى لمن له في حيرا
و داوم عليه في أمورك كلهــــــــــا *** فسوف ترى إن دمت من أمرك خيرا
و لا يشغلنك الدفع إذا نزل البــــــلا *** فلا شيء مثل الذكر في الدفع للورى
و دونك أهل الذكر فالزم جنــــابهم *** فإن الذي تهوى لديهم ولا فخرا
فجليسهم حاز السعادة و المنـــــى *** وعنه انتفى الشقاء كما ورد خبرا
فزرهم ولا تسأم واخدمهم ولا تخف *** وأنفق عليهم ما لديك ولا خسرا
فبذاك تبلغ مقاما تكون بـــــــــــــه *** غنيا عن المخلوق في الدنيا والأخرى
_____________________________________

العارف بالله سيدي محمد بن الصديق الغماري رضي الله عنه