أقطاب : للسماع والتصوف

مداح الرسول: الشيخ عيسى البيانوني

أضيف بتاريخ ٠٦/١٠/٢٠١٩
| عدد المشاهدات 309

ولد الأستاذ العالم العلامة، والأديب الباغ الفاطن، الشيخ عيسى بن حسن بن بكري بن أحمد البيانوني نسبة إلى بيانون، وهي قرية تابعة لمنطقة اعزاز والواقعة في الشمال الغربي لمدينة حلب في سوريا سنة 1290هجرية. وهو من أبوين كريمين كان لهما شهرة في الكرم والصلاح وحسن الضيافة. لم يزل يغدو ويروح بين أبناء هذه القرية بضع سنين. ولما بلغ من العمر عشرة سنين، أحب طلب العلم فنزل إلى حلب ولازم أخاه العالم الشيخ حمادة البيانوني، فكان اول أستاذ درس عليه مبادئ العلوم الدينية بأنواعها. انتظم في عداد طلاب المدرسة العثمانية وقرأ على أساتذتها؛ فقرأ علم التفسير وعلم المنطق على الشيخ مصطفى الهلالي الشهير بالترعزاني، وقرأ علم التوحيد والصرف والتصوف والفقه على الشيخ أخيه حمادة، وحضر على مدرس المدرسة العثمانية الشيخ حسين الكردي الذي كان يوصف بانه مجتهد في العلوم العقلية، ولازم حلقة العلامة الكبير الشيخ بشير الغسي وغيره من أكابر العلماء. شارك في مقاومة الاحتلال الفرنسي كما كان من دعاة الإصلاح الاجتماعي. توفي رحمه الله ليلة الأحد لليلتين بقيتا من ذي الحجة عام 1362 هجرية ودفن بالبقيع المبارك بالمدينة المنورة.
العلامة الأديب، والشاعر الماهر اللبيب، صاحب الألفاظ الجزلة والسبك الرصين، الناهل من كوثر المعارف أعذب معين، سلسل العلم والفضيلة، الموشح بالمحاسن الجميلة، ناظم شمل المعاني، السيد الحسن بن الشيخ الديماني، ولد بالعاصمة الموريتانية نواكشوك سنة 1968، ينتسب لأسرة علمية متجذرة في العراقة والأصالة من كلا الطرفين؛ فهو حفيد مؤرخ موريتانيا وعالمها وشاعرها المعروف المختار بن حميدوه المتوفى سنة 1993 بالمدينة المنورة.