مداح الرسول: ابن الجيان الأندلسي

مداح الرسول: ابن الجيان الأندلسي

أضيف بتاريخ ٠٧/٠١/٢٠١٩
|

هو حبر علم لا يفتر إيراده، وبحر حلم لا ينقطع إمداده، روضة فكر وأدب، عطيرة النسائم، وركن مجد رفيع الدعائم، العلامة الأديب البليغ، السيد محمد بن محمد أحمد الأنصاري، الشهير بابن الجيان الأندلسي الكاتب. قد ورد اسمه ابن الجنان في بعض المصادر، والأرجح ما هو مثبت. هو من أهل مورسيه بالأندلس وكان محدثا راويا، ضابطا كاتبا بليغا، شاعرا بارعا، دينا فاضلا. حاز مت الأخلاق ما هو ألطف من مر النسيم في السحر، وأزكى من نفح العبير وعرف الزهر. اشتغل بالكتابة عند بعض أمراء الأندلس، فكان إذا جلى لسانه وصل قلمه وبنانه، سابق طبعه أقلامه، واستوقف أذهانه أرقامه. وبع ان وقعت بلده بيد الإسبان خرج ابن الجيان إلى أريولا، واستدعاه إلى سبتة الرئيس ابن خلاص وأكر وفادته. ثم انتقا إلى بجاية حيث مكث بها بقية عمره.في هذه الحلقة، يتناول برنامج مداح الرسول الذي تبثه قناة السادسة المادح ابن الجيان الأندلسي