كتابة المصحف الشريف

كتابة المصحف الشريف

أضيف بتاريخ ٠٦/١٩/٢٠١٩
| عدد المشاهدات 762

إشراف أمير المؤمنين صاحب الجلالة، الملك محمد السادس نصره الله وكذا الاهتمام الخاص الذي ما فتئ جلالته يوليه لهذا النمط التعليمي الداعم لمختلف الجهود المبذولة من أجل اجتثاث ظاهرة الأمية على الصعيد الوطني، لا سيما في أوساط النساء، يجسد حرص جلالته على تعزيز الدور التنويري والتعليمي الذي ما انفك يضلع به المسجد، فضلا عن مهامهم الأساسية المتمثلة في إشاعة الأمن الروحي وضمان الممارسة المثلى لشعائر الدين الإسلامي الحنيف. لقد أمر أمير المؤمنين صاحب الجلالة، الملك محمد السادس نصره الله منذ توليه العرش بان تفتح مساجد المملكة ليتعلم الناس فيها القراءة والكتابة ضمن برنامج تؤطره وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية. وبلغ عدد المستفيدين منه، من الرجال والنساء، زهاء المليون ونصف. والظاهرة التي تستحق الذكر هي ان 80% من المقبلين على هذا البرنامج من النساء. أمام هذا الإقبال عملت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية على تنفيذ فكرة كتابة المصحف الشريف ينسخه عدد من النساء بنصيب كلمة لكل واحدة. حيث أطلقت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية من خلال مديريتي الشؤون الإسلامية والتعليم العتيق ومؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف مشروع كتابة المصحف الشريف من طرف النساء المستفيدات من برنامج محو الأمية بالمساجد في مختلف عمالات وأقاليم المملكة.