جامع القرويين... صرح روحي ومعرفي متجدد العطاء

أضيف بتاريخ ٠٤/٢١/٢٠٢١
و م ع


فاس يواصل جامع القرويين بفاس إظهار شموخه وعظمته واستقطاب الجموع لأداء الصلاة مضطلعا بوظيفته الروحية والحضارية بعد مرور قرون طويلة على تأسيسه.

قبل رفع آذان الصلاة يقصد المسجد مئات من المصلين الذين تعودوا على أداء الفريضة في فضاء يعد رمزا من الرموز الدينية للمملكة.

وحافظ جامع القرويين منذ تأسيسه سنة 859 م، على يد فاطمة الفهرية، على طابعه الروحاني والتعبدي والعلمي، وحظي علماؤه الذين كانت تتم استشارتهم من قبل سلاطين المغرب في أمور الدين والدنيا بالإحترام والتقدير، كما ظلوا على الدوام مرجعا لساكنة المدينة في طلب المشورة والنصح والتوجيه السديد.

ويعد جامع القرويين قطبا تعليميا مهما، وصرحا حضاريا متميزا، ومركزا لتلقين المعرفة العلمية والدينية، فقد استقطب منذ نشأته مجموعة كبيرة من العلماء من عيار ابن رشد، وابن عربي، وابن باجة، وابن خلدون، وابن حرزهم، وعبد السلام بن مشيش.

وشيد المسجد في مرحلة أولى على مساحة صغيرة، ليستفيد من العناية التي أولته إياها الدول المتعاقبة على حكم المغرب، وتم توسيع الجامع وترميمه وصيانته وتزيينه، حتى أصبح مع مرور الزمن معلمة روحية ترمز لهوية مدينة فاس، وجوهرة فريدة من كنوز وأسرار الهندسة المعمارية المغربية الأصيلة، والقلب النابض لعدوة القرويين.

ويتوفر المسجد على ثلاث أبواب داخلية و 14 بابا خارجيا (باب الحفاوة، باب الشماعين، باب الورد، باب ابن عمر، باب سبع لويات...) تسمح للمصلين بالدخول والخروج من المسجد في راحة وهدوء دون ازدحام.

ويقع جامع القرويين في وسط المدينة القديمة، حيث يمكن الولوج إليه بسهولة من ساحة "الرصيف" في زمن لا يتجاوز 5 دقائق سيرا على الأقدام. ويجاور المعلمة الدينية عدد من المعالم التاريخية الدينية والثقافية للمدينة من قبيل المدرسة المصباحية التي شيدت في القرن الرابع عشر ميلادي، وساحة الصفارين، وقيسارية الكفاح.

ويتميز جامع القرويين الذي تحول إلى جامعة في فترة زمنية ما، حسب إمامه المشرف عبد المجيد المرضي، بتأسيسه لمفهوم الكرسي العلمي المتخصص، ذلك أنه أضحى أول جامعة في التاريخ أسست لمفهوم الدرجات العلمية، وهي أول جامعة ناقشت إجازة في الطب.

وقال عبد المجيد المرضي في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء إن جامع القرويين، أسس في عهد الأدارسة أي في عهد أول دولة إسلامية أقيمت بالمغرب وتحول مع مرور الزمن إلى جامعة تدرس علوما مختلفة في مجالات تخصصية كثيرة، وفي عهد المرينيين وصلت عدد الكراسي العلمية المتخصصة إلى أكثر من 140 كرسيا.

وأضاف الإمام أن الجامع حظي باهتمام كبير في عهد العلويين الذين أولوه عناية خاصة وأعطوه دفعة قوية وأعادوا الإعتبار إليه، حيث صار لجامع القرويين صيت وإشعاع كبيران.

ويعتبر جامع القرويين أول جامعة في التاريخ، حيث أسهمت في النهوض بالفكر والعلم، كما حافظت على اللغة العربية وقيم الإسلام المتنور، وساهمت في إذكاء الروح الوطنية.