أبي الجعد.. يوم تواصلي يجمع القيمين الدينيين بالمجلس العلمي المحلي ومندوبية الشؤون الإسلامية

أبي الجعد.. يوم تواصلي يجمع القيمين الدينيين بالمجلس العلمي المحلي ومندوبية الشؤون الإسلامية

أضيف بتاريخ ٠٣/٠٥/٢٠١٩
و م ع


خريبكة - نظم المجلس العلمي المحلي لإقليم خريبكة ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية، يوما تواصليا مع القيمين الدينيين لمدينة أبي الجعد والنواحي، أمس الأحد بالجماعة القروية تاشرافت، وذلك تحت شعار "الثوابت الدينية والوطنية صمام أمان للأمن الروحي والمجتمعي".

وفي كلمة له بالمناسبة، ذكر المندوب الإقليمي للأوقاف والشؤون الإسلامية بخريبكة السيد محمد الفرساوي بأن الغاية من هذا اللقاء التواصلي هي تجديد الصلة بين القيمين الدينيين وتأكيد التوابث الدينية والوطنية لبلدنا الحبيب، باعتبارها صمام أمان للأمن الروحي والمجتمعي والترابط المتين الذي يجمع الشعب المغربي بأهداب العرش العلوي المجيد. 

كما دعا إلى التشبث بتلاوة الحزب الراتب (القراءة الجماعية للقرآن الكريم)، على اعتبار أن ضياع هذه الخصوصية المغربية المحضة هو ضياع لحفظ كتاب الله، "فهي إحدى أهم السمات البارزة التي تعكس جانبا من جوانب الهوية المغربية الراسخة، والثوابت الوطنية الباذخة، التي تجسد معالم الشخصية الحضارية للمغرب عبر العصور الإسلامية، وتحفظ عليه طرازه المتميز، وطابعه العام، وخصوصيته التي تحول دون ذوبانه في غيره، بما يرتبط بهما من تنمية روح الجماعة، وتوحيد للقراءة، ودوام التعاهد للقرآن، وعمارة بيوت الله به، بالإضافة إلى التزام التهليل". 

من جهته، وقف رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالمجلس العلمي محمد احميداني الغرفي عند أهم مميزات وركائز العقيدة السنية الأشعرية، والفقه المالكي لإمام دار الهجرة، والتصوف السني الجنيدي، داعيا حوالي 160 من الأئمة والخطباء والقيمين الدينيين إلى مزيد من اللحمة والتوحد بهذه الخصوصية. وتضمن برنامج هذا اللقاء التواصلي، الذي حضره باشا مدينة أبي الجعد ورئيس دائرتها، ورئيس المجلس العلمي المحلي، قراءة جماعية لآيات من الذكر الحكيم وتلاوة 24 سلكة، وابتهالات وأذكارا صوفية وأمداحا نبوية، وأوراد الطريقة الشرقاوية.