المهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا : الفيلم "خاتم الزواج الذهبي" النيجيري ، عودة إلى الأصول من أجل استعادة السلام الروحي

أضيف بتاريخ ٠٩/٢٨/٢٠١٧
و م ع


سلا - يصور الفيلم النيجيري "جين ناريا" (خاتم الزواج الذهبي)،لمخرجته رحمتو كييتا، الذي تم عرضه مساء أمس الأربعاء، في إطار المسابقة الرسمية للفيلم الطويل ضمن الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي لسينما المرأة بسلا، عودة إلى الأصول من أجل استعادة السلام الروحي .

ويروي هذا الشريط ، ومدته 96 دقيقة ، قصة تييا، وهي شابة تنحدر من عائلة أرستقراطية، تقرر العودة إلى أهلها بسلطنة داماغران بعد أن أنهت دراستها بالخارج.

وبعد أن انفصلت تييا عن صديقها الذي التقته بفرنسا وأحبته ، وجدت السلام الروحي الداخلي والمواساة والسند من عائلتها وأصدقائها بعودتها إلى أصولها واستعادة نمط الحياة المحلية وسط أهل عشيرتها.

وقالت مخرجة الفيلم في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، " أود من خلال هذا الشريط تصوير قصص الحب والزواج في مجتمع محافظ وبسيط"، موضحة أن "الأشخاص بمنطقة الساحل لا ينطقون كلمة (أحبك) بل يعبرون عنها بطريقة معينة، ربما من خلال رفرفة عين أو طأطأة رأس، وعند قول لا في الحب غالبا ما يعني الجواب ، نعم ".

وأضافت كييتا قائلة " أردت من خلال الشريط، تثمين تقاليدنا المحلية ومدننا العتيقة، وذلك في سبيل الحفاظ على هذه الثقافة المهددة بالتأثر بنمط الحياة الغربية".

جدير بالإشارة إلى أن جوائز الأفلام الروائية الطويلة لدورة هذه السنة، يتنافس عليها 12 فيلما من المغرب وفرنسا وإسبانيا والأرجنتين وفنلندا والدنمارك، وأندونيسيا وماليزيا وتايلاند، واليابان والنيجر والولايات المتحدة وكرواتيا وبلغاريا واليونان ومصر والنيجر.

ويتعلق الأمر إضافة إلى "خاتم الزواج الذهبي" ، ب"الجناح الصغير" لسلمى فيلهونن من إنتاج فنلندا والدنمارك، و"أخضر يابس" لمحمد حماد من مصر، و"توقف عن النظر في صحني" للمخرجة الكرواتية هانا جوزيك، و"نور في الظلام" للمغربية خولة بنعمر، و"أفا" للفرنسية ليا ميسيوس، و"صيف 93 " للإسبانية كارلا سيمون.

ومن بين الأفلام المشاركة أيضا "أوه لوسي" لأتسكو جناياني من إنتاج ياباني أمريكي، و"مارلينا القاتلة" لمولي سوريا من إنتاج مشترك أندونيسي وتايلاندي وماليزي وفرنسي، و"إبن صوفيا" لإلينا بسيكو من إنتاج بلغاريي ويوناني وفرنسي، و"غربي" للألمانية فاليسكا كريزباخ، و"خطيبة الصحراء" لسيسيليا أطان وفاليريا بيفاطو من الأرجنتين .

وتتشكل لجنة تحكيم الجائزة الرسمية، التي تترأسها المخرجة والمنتجة والسيناريست الفرنسية، دومينيك كابريرا، من المخرجة والسيناريست الكندية، صوفي غوييت، والمخرجة المصرية كاملة أبو ذكرى، والكاتبة والناقدة السينمائية، بيلاركاراسكو أغيلار (إسبانيا)، والمتخصصة في برنامج سينما بالمنظمة الدولية للفرنكوفونية، سعاد حسين (جيبوتي)، فضلا عن الممثلة المغربية السعدية الأديب والممثلة السويسرية ماري-إيف ميزي.

ويفتح المهرجان، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نافذة على الفيلم الطويل المغربي الذي يعالج مواضيع تتعلق بقضايا المرأة ، وأخرى على الفيلم المغربي القصير بهدف إعطاء فرصة لعشاق الفن السابع للاطلاع عليها .

وخصص برنامج هذه التظاهرة الفنية الهامة ثلاث منتديات تناقش مواضيع "خطاب الجسد في السينما، الكلمة للنساء"، و"الإنتاج السينمائي: المعيقات والحلول الممكنة مقاربة مقارنة للتجربتين المغربية والتركية"، و"الصناعة السينمائية والسمعية والبصرية من تشيئ المرأة إلى المناصفة". ويروم المهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، الذي تتواصل فعالياته إلى غاية 30 شتنبر الجاري ، الحفاظ على روحه والمبادئ التي تأسس من اجلها والتي تكمن في تكريس قيم المساواة والحرية والكرامة والتعايش والتسامح ، عبر عرض عدد من التجارب السينمائية التي تتناول مواضيع تتلاءم مع روح المهرجان وخلق حوار بين مشاركين لتسليط الضوء على دور السينما في نصرة قضايا المرأة خصوصا وقضايا إنسانية عموما .