سيدي احمد بن الطيبي

أضيف بتاريخ ١١/١١/٢٠٢٠
المعهد الفاطمي المحمدي


يتواجد ضريح ولي الله الصالح سيدي احمد بن الطيبي بمنطقة لعرارشة في حدودها مع جماعة ميات و اولاد اصبيح وهو محج ومزار مشهور يقصده الزوار من كل حدب وصوب طلبا لبركاته وكراماته التي لا تحصى ولا تعد ومنها الاستشفاء من الامراض الجلدية المستعصية .

وتقول الروايات الشفوية ان الولي الصالح سيدي احمد بن الطيبي بنى خلوته بالمنطقة التي يتواجد بها ضريحه الان من اجل المساهمة في تحقيق الصلح بين قبيلتي السراغنة والرحامنة بامر من السلطان المولى عبد الرحمان الذي كان قد أدب الرحامنة بعد هجومهم على مراكش مستغلين انشغاله بحرب تطوان ضد اسباتيا وتسببوا في احراق غابة النخيل ضواحي مراكش المعروفة الان “بلبالموري” .

و لا تزال الساكنة قصة مقتل احد ابنائه من طرف القايد العسولي بعد وشاية كاذبة زعموا فيها ان السلطان مولاي الحسن الاول سيعينه قائدا وعندما قتله القايد العسولي امر البنائين بوضع جتثه في تابوت ورمي التراب فوقها ودكها بقوة .

و على اثر ذلك اصيب القايد العسولي بورم خبيث في ذراعه    

المصدر