الرباط ..الملتقى الأول لدلائل الخيرات استحضار لروح الكتاب والسنة في التربية الروحية

الرباط ..الملتقى الأول لدلائل الخيرات استحضار لروح الكتاب والسنة في التربية الروحية

أضيف بتاريخ ٠٢/٢٥/٢٠١٩
و م ع


الرباط - نظمت جمعية الأصالة لفني الأمداح النبوية وموسيقى الآلة ، على مدى ثلاثة أيام (21 – 23 فبراير 2019) بالرباط ،الملتقى الأول لدلائل الخيرات تحت شعار "بكل خير بشروا .. كل محب للنبي" الذي شكل مناسبة لاستحضار روح الكتاب والسنة في التربية الروحية . 

 

وتوخى هذا الملتقى، الذي نظمته الجمعية تخليدا للذكرى التاسعة لتأسيس جماعة دلائل الخيرات لجهة الرباط – سلا – القنيطرة، وتضمن فقرات دينية وعلمية وورشات تكوينية، توطيد الأمن الروحي والصفاء الديني في إطار من الوسطية والاعتدال، وإشاعة قيم التسامح والانفتاح على الآخر وطنيا ودوليا، ودعم أواصر الأخوة والتعارف. 

وقد عرف هذا الملتقى، في دورته الأولى، حضور ثلة من أساتذة الفكر والذكر والأساتذة الجامعيين والمهتمين، ألقوا دروسا ومحاضرات في مواضيع مختلفة مرتبطة بموضوع "دلائل الخيرات .. استحضار لروح الكتاب والسنة في التربية الروحية". 

ويأتي تنظيم هذا الملتقى لإبراز مكانة ورد "دلائل الخيرات وشوارق الأنوار في الصلاة على النبي المختار" الذي ألفه الإمام سيدي محمد بن سليمان الجزولي، وإيلاء العناية بهذه الورد المبارك الذي كتب له الذيوع والانتشار في كافة أنحاء العالم الإسلامي، وربط ماضي الأمة المغربية بحاضرها، في شرف الانتساب إلى منهج الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم. 

وقال الفنان والمنشد محسن نورش، رئيس جمعية الأصالة للأمداح النبوية وموسيقى الآلة، إن الهدف من هذا الملتقى هو، من جهة، إحياء هذا الموروث الإسلامي المغربي الصرف وتقديمه لمحبي الجناب النبوي الشريف، ومن جهة ثانية لإخراج ورد "دلائل الخيرات" في حلة رائقة وتليدة للتعريف به في هذه الجهة، مبرزا أن لهذا الورد/الكتاب نفحاته وعبقه ويتضمن ألوانا من الصلاة على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم. 

وأكد السيد محسن نورش على ضرورة وأهمية الحفاظ على الموروث الروحي والدين الإسلامي السمح للمجتمع المغربي والمهاجري من كافة الأقطار، من خلال ترسيخ الأوراد والأذكار الخاصة والعناية بالتوجيه الروحي والارتقاء به وفق خطوات صحيحة ودقيقة. 

ودعا، بهذا الخصوص، إلى العمل على استثمار الملكات الفطرية للمواهب الشابة في القيام على دلائل الخيرات، حفظا وتدبرا، وصياغة برامج خاصة بذلك تتماشى والمراحل العمرية للمستهدفين. كما دعا، في هذا الإطار، إلى الاهتمام بالشباب وإدماجهم في جل الأنشطة من خلال تنظيم مسابقات ومنتديات علمية وفكرية وتبادل الأفكار والتقريب بين المذاهب. 

من جهته، قال الأستاذ عبد الرحمان السوليكي، الأمين العام للرابطة الوطنية الجزولية بالمغرب، إن الله سبحانه وتعالى كتب قبولا كبيرا لورد "دلائل الخيرات" بمجموع بقاع المعمور، فأضحى هذا الورد يقرأ بجميع اللغات، حيث جمع فيه واضعه، رضي الله عنه، جميع صيغ الصلاة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم. 

وتضمن برنامج هذه التظاهرة الدينية، الذي حضر فعالياتها عدد من مريدي ومريدات الذكر الصوفي، تلاوة جماعية لآيات بينات من الذكر الحكيم، وحصة من فني السماع والإنشاد، وختم دلائل الخيرات، إضافة إلى مداخلة في موضوع "فضل الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم" ألقاها الأستاذ عبد الإله حنزار.