play_arrow
٠٨/٢٧/٢٠١٨

أفنانى ذا الحُبُّ مع فرقة ابنُ عربى

أفنانى ذا الحُبُّ عن فنائِى
وصِرتُ بعد الفنا وجُود
تعجّب النّاسُ من بَقائى
و حِبّى مَنْ يهواهُ يَسُود
ِوصارَ مَشروبى من إناء
لكنّهُ استعذَبَ الوُرُود
من خَمرةٍ ما عصرَها عاصِر
ولاجُنَت قطٌ من مُعرَّش
!كَم أسكَرَت قَبلنا أكابِر
لِمثلِ هذا الشُرَيبَ يُعطَش


~  أبو الحسَن الشُشترى