play_arrow
02/20/2018

رضى المتيم

رَضِىَ المُتَيّمُ فِي الهَوىٰ بِجُنونِهِ
خَلُّوهُ يَفْنَىٰ عُمْرِهِ بفُنُونِهِ
لا تَعْذِلُوهُ فَلَيْسَ يَنْفَعْ عَذْلُكُمْ
ليس السلو عن الهوى من دينه
قَسَمًا بَمَنْ ذُكِرَ العَقِيقَ لأجْلِهِ


قَسَمَ المُحِبِ بِحُبِّهِ ويَمِينِهِ
مَالي سِواكُمُ غَيْرَ أني تائِبٌ
عَن فَاتِراتِ الحُبِّ أو تَلوينِهِ
مالي إذا هَتَفَ الحَمامُ بأيْكةٍ
أبداً أحِنْ لشَجْوِهِ وشِجُونِهِ
وإذا البُكَاءُ بِغَيْرِ دَمْعٍ دأبُهُ
والصَبُّ يَجْرِي دَمْعِهِ بِعِيونِهِ