مشروع أرضية للثقافة الصوفية محور نقاش بفاس

مشروع أرضية للثقافة الصوفية محور نقاش بفاس

أضيف بتاريخ ١٠/٢٨/٢٠١٩
و م ع


فاس - شكل مشروع إحداث أرضية للثقافة الصوفية محور مائدة مستديرة نظمت اليوم السبت بفاس بمشاركة نخبة من المثقفين والجامعيين والباحثين من مختلف الآفاق.

وخلال اللقاء الذي انعقد في إطار الدورة ال 12 لمهرجان الثقافة الصوفية، أبرز المشاركون أن هذا المشروع "باعتباره أرضية رقمية بدون حدود، مدعو ليغطي أفقا أوسع من المهرجان من حيث إثراء التبادل وتثمين الإرث الثقافي الصوفي".

وأضاف المتحدثون أن الهدف من المشروع إنشاء أرضية عملية مفتوحة للجميع تستلهم كونية الأفق الصوفي.

كما تناول المشاركون منهجية إحداث هذه الأرضية والوسائل المالية التي يتعين تعبئتها وكذا إدارتها وحكامتها.

وأبرز رئيس المهرجان فوزي الصقلي في كلمة بالمناسبة أن المشروع يتطلع الى تثمين الثقافة الصوفية في مختلف مكوناتها الشعرية والأدبية والفنية.

وأضاف أن الأمر يتعلق بمبادرة تضطلع بمهمة تأمين استمرارية التراث الصوفي العظيم وتأطير النقاش الفكري حوله. وهكذا تشمل الأرضية عمليات لأرشفة التظاهرات والمعارض والأمسيات الفنية عبر الدورات السابقة من المهرجان، وجمع المعلومات وترتيبها وتبادل التجارب متعهدا بأن يكون المشروع جاهزا برسم الدورة المقبلة للمهرجان.

ويشكل المهرجان، حسب المنظمين، فضاء للتعبير بالنسبة للفنانين المغاربة والأجانب الذين انخرطوا في مسار روحي بما يغني الإبداع الفني والفكري ويتيح استكشاف مشاريع ثقافية واجتماعية جديدة تصب في الحوار الثقافي، الانساني والحضاري.

وعرف المهرجان الذي يختتم مساء اليوم تنظيم مجموعة من أمسيات السماع لعدد من الطرق، وموائد مستديرة.