أمسيات دينية كبرى بالصويرة إحياء لليلة القدر المباركة

أمسيات دينية كبرى بالصويرة إحياء لليلة القدر المباركة

أضيف بتاريخ ٠٦/٠٣/٢٠١٩
و م ع


الصويرة - احتضنت مدينة الصويرة، نهاية الأسبوع الجاري، أمسيات دينية كبرى خصصت لحفظ وتجويد القرآن الكريم، وذلك بمناسبة إحياء "ليلة القدر" المباركة.

وتم، مساء أمس السبت، تنظيم النسخة الرابعة للمسابقة الإقليمية للقرآن الكريم والمنظمة من طرف الزاوية القادرية بالصويرة وجمعية شباب الفن الأصيل للسماع وتراث الزاوية القادرية والجمعية النسوية القادرية بشراكة مع جمعية الإحسان بالمسجد المركزي للكريمات وبتنسيق مع المجلس العلمي المحلي والمندوبية الإقليمية للشؤون الإسلامية.

وعرفت مختلف إقصائيات هذه النسخة، المنظمة على مدى شهر رمضان المبارك، مشاركة ما مجموعه 180 شخصا ينحدرون من 06 مدارس عتيقة من حاحا والشياضمة و06 كتاتيب قرآنية، بالإضافة إلى جانب مواهب شابة في حفظ وتجويد القرآن الكريم.

وهكذا، عادت جائزة قارئ الصويرة إلى عبد الحكيم الحركاطي، يليه عبد الحميد هرتال (المركز الثاني) وإسماعيل مستعيد (المركز الثالث).

أما بالنسبة للنساء، فقد عادت جائزة قارئة الصويرة إلى رانية بلعسري. 

وفي صنف الصغار "ذكور" (مابين 6 و 10 سنوات)، عادت المرتبة الأولى للمشارك سلمان إبللن، متبوعا بكل من معاذ أوصايد (المرتبة الثانية)، وياسين الأشم (المرتبة الثالثة).

وفي صنف الصغار "إناث" (مابين 6 و10 سنوات)، عادت المرتبة الأولى للمشاركة آية خشنة، تليها إخلاص الحضرمي في المركز الثاني، ودعاء إدعبو في المركز الثالث.

وفي صنف الذكور مابين 11 و14 سنة، عاد المركز الأول لشهاب الدين أبوقسام، متبوعا بكل من عبد العزيز الستار في الرتبة الثانية وعمر محراث في الرتبة الثالثة. 

وفي صنف الإناث مابين 11 و14 سنة، عادت المرتبة الأولى لأسماء وزاض، تليها خولة الرافعي في المرتبة الثانية وإيمان أمورغي في المرتبة الثالثة.

وفي صنف الكبار (15 سنة فما فوق)، عاد المركز الأول لسعيد المشحي، يليه الحسين الروهيبي في المركز الثاني وعبد الغفور الشبار في المركز الثالث.

وفي صنف الكبيرات (15 سنة فما فوق)، عادت المرتبة الأولى لهاجر النعانعي، تليها سكينة الأخطر في المرتبة الثانية وريحانة أوزيد في المرتبة الثالثة.

وفاز مسلم الشرقاوي بجائزة أصغر مشارك في هذه المسابقة.

وتميز هذا الحفل الديني بقراءات قرآنية للفائزات والفائزين في هذه المسابقة، وابتهالات دينية، ومقاطع من المديح والسماع.

وفي ختام هذا الحفل الديني، رفعت أكف الضراعة إلى العلي القدير بأن يمد في عمر جلالة الملك محمد السادس ويمتعه بموفور الصحة والعافية، وأن يحفظ جلالته ويحقق ما يصبو إليه من عز وازدهار لهذه الأمة، وأن يقر عين جلالته بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن ويشد أزره بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وبكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة . 

كما توجه الحاضرون إلى الباري عز وجل بأن يمطر شآبيب الرحمة والمغفرة والرضوان على روحي جلالة المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني وأن يسكنهما فسيح جنانه .

وفي دار الصويري، كان سكان المدينة وزوارها على موعد، أول أمس الجمعة، مع أمسية رمضانية خصصت لترتيل القرآن الكريم وذلك بمبادرة من جمعية "الرسالة" للتربية والتخييم، بشراكة مع جمعية الصويرة - موكادور.

ومرت هذه الأمسية الدينية، التي تندرج في إطار سلسلة من الأنشطة التي برمجتها جمعية الصويرة - موكادور على مدار شهر رمضان المبارك، بتلاوة آيات من القرآن الكريم من قبل مقرئين متميزين مثل مصطفى إبلالن وأنس السليماني وعبد الفتاح المرتب وأحمد أحموس.

وفي ختام هذه الأمسية الروحانية، تم تكريم الفائزين في المسابقة الوطنية لتجويد القرآن الكريم بتطوان، الطفل محمد علي إيدو، وضحى إيدو ووالدهم، تقديرا للجهود التي بذلتها الأسرة لتشجيع أطفالها على حفظ وتجويد القرآن الكريم.

ودائما في إطار الأنشطة المبرمجة خلال شهر رمضان المبارك، أعدت جمعية الصويرة - موكادور برنامجا مخصصا لهواة الفن السابع، تم خلاله عرض روائع من السينما العالمية، على مدار الشهر الفضيل، تعنى بالأديان التوحيدية الثلاث، مثل "الرسالة" لمصطفى العقاد، و"الرجال الأحرار" لإسماعيل فروخي، و"الوصايا العشر" لسيسيل بي ديميل، وغيرها