أمسية إنشادية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في أبوظبي بمشاركة مغربية

أمسية إنشادية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف في أبوظبي بمشاركة مغربية

أضيف بتاريخ ١١/١٣/٢٠١٩
و م ع


أبوظبي - احتضن مسرح المجمع الثقافي بأبوظبي مساء أمس الاحد أمسية إنشادية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وذلك بمشاركة مجموعات تراثية من عدد من الدول العربية والإسلامية من بينها فرقة" الحضرة النسوية الشفشاونية" من المغرب .

وقدمت الفرقة المغربية خلال هذا اللقاء الذي عرف ايضا مشاركة فرقة "المالد الإماراتي" و"فرقة الحضرة للإنشاد الديني" من مصر و"فرقة المرعشلي للإنشاد الديني" من سوريا، و"فرقة داعي الندى للإنشاد" من أندونيسيا ، وصلات ابتهالية صوفية من عمق الذاكرة الشعبية المغربية امتزجت فيها المدائح النبوية بتراث المملكة الأصيل الذي تناقلته الأجيال شفهيا جيلا بعد جيل. 

ررولقيت الوصلات التي قدمتها الفرقة المغربية ، خلال هذه الامسية التي حضرها مسؤولون اماراتيون بارزون منهم الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي ونورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والاسلامي المعتمد بالامارات، إعجاب الجمهور حيث نجحت في إبراز التراث الموسيقي الروحي المغربي عامة والنمط الخاص بالحضرة الشفشاونية على الخصوص. تجدر الاشارة الى ان فرقة الحضرة الشفشاونية التي تأسست سنة 2004، تمتلك سجلا حافلا من حيث المشاركة في العديد من المهرجانات الوطنية والدولية.

وقالت نورة بنت محمد الكعبي في تصريح بالمناسبة ان ذكرى المولد النبوي الشريف تعد فرصة مثالية لمشاركة الفنون والتراث الإسلامي بين مختلف الشعوب المسلمة وباقي شعوب الأرض وأهميتها للحفاظ على الموروث الثقافي من عادات وتقاليد يتم إحياؤها في هذه الذكرى العطرة.

ودعت إلى طرح المبادرات والمنصات الثقافية التي تحفز المجتمعات على التفاعل مع موروثها الثقافي وتراثها الفني فضلا عن توسيع القاعدة الجماهيرة للفنون الإسلامية.

وتعد ذكرى المولد النبوي الشريف مناسبة لإبراز الثراء الفني والموروث الثقافي الإسلامي وتعريف الأجيال الصاعدة به، وتقديمه لباقي العالم كجزء لا يتجزأ من الموروث الثقافي الإنساني .