فرقة "جمعية الشرفاء النسوية" للمديح تحيي أمسية رمضانية بالصويرة

فرقة "جمعية الشرفاء النسوية" للمديح تحيي أمسية رمضانية بالصويرة

أضيف بتاريخ ٠٥/٢٨/٢٠١٩
و م ع


الصويرة - أحيت فرقة "جمعية الشرفاء النسوية" للمديح، نهاية الأسبوع المنصرم، بفضاء "دار الصويري" بالصويرة، أمسية جميلة تعكس جاذبية وروحانية شهر رمضان المبارك.

ففي أجواء من التأمل والمشاطرة، أطربت هذه الفرقة الصويرية 100 في المئة جمهورا كبيرا من المواطنين والأجانب التواقين إلى اكتشاف إحدى جوانب الثقافة والهوية المغربية العريقة.

وشكلت هذه الأمسية الفريدة، التي تندرج في إطار سلسلة من الأنشطة الثقافية والموسيقية والأدبية والفنية المبرمجة من طرف جمعية الصويرة - موكادور خلال شهر رمضان المبارك، فرصة لاستعراض ريبرتوار من السماع والمديح الغني والمتنوع.

وهكذا، قدمت كلثوم الحميدي، رئيسة "جمعية الشرفاء النسوية"، وزميلاتها عرضا مذهلا وجذابا للغاية مع إيقاعات وأغان صوفية، باحترافية غير مسبوقة، وبأصوات رائعة وحضور متميز على المنصة.

ويتعلق الأمر بسفر حقيقي للاستمتاع بالنكهات الروحانية للذكر والمديح والسماع والحضرة النسوية، وبالتالي التجول بين مختلف أشكال التعبير والابتهالات الدينية، ومدح خير البرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وأعربت كلثوم الحميدي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن اعتزازها الكبير بهذه المشاركة، مشيرة إلى أن فرقتها سبق أن حظيت بشرف المشاركة في بلجيكا خلال السنة الماضية، كما شاركت في أبرز التظاهرات التي استضافتها بعض مدن المملكة، مثل آسفي والدار البيضاء ومراكش والجديدة.

وتأسست "جمعية الشرفاء النسوية" للمديح في 25 أكتوبر 1994، بهدف النهوض بثقافة وفن المديع والسماع والحضرة، والعمل على نقل هذا التراث الأصيل، وضمان إلى الأجيال الصاعدة