الحكمة الخامسة والثلاثون

أضيف بتاريخ 05/23/2018
ابن عطاء االله السكندري


 أصلُ كلِّ معصيةٍ وغفلة وشهوة الرضا عن النفس ، وأصلُ كل طاعة ويقظة وعفة ، عدمُ الرضا منك عنها ولَأنْ تصحب جاهلا لا يرضى عن نفسه خيرٌ لك من أن تصحب عالما ، يرضى عن نفسه ، فأي علم لعالمٍ، يرضى عن نفسه؟ وأي جهلٍ لجاهل، لا يرضى عن نفسه  ؟