الحكمة الثامنة

أضيف بتاريخ 04/10/2018
ابن عطاء االله السكندري


إذا فتح لك وجهة من التعرف - فلا تبال معها إن قل عملك، فإنه مافتحها لك إلا وهو يريد أن يتعرف إليك،

ألم تعلم أن التعرف هو مورده عليك، والأعمال أنت مهديها إليه !

وأين ما تهديه إليه - مما هو مورده عليك ؟