اقسام اقطاب
           

الموسم الديني السنوي للولي الصالح سيدي أبو عبد الله محمد الشرقي بأبي الجعد


و م ع

بني ملال - تحتضن مدينة أبي الجعد، في الفترة المتراوحة مابين 9 و13 من نونبر الجاري ، فعاليات الموسم الديني السنوي للولي الصالح سيدي أبو عبد الله محمد الشرقي المنظم من طرف المجلس البلدي للمدينة بشراكة مع الزاوية الشرقاوية تحت شعار " استحضار متجدد للموروث الديني والروحي بأبي الجعد".



وحسب المنظمين، فإن هذه التظاهرة الدينية والثقافية، التي تنظم بتنسيق مع المجلس العلمي المحلي ومندوبية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بخريبكة، تشكل مناسبة للتعريف بالمقومات الدينية والهوية الثقافية للزاوية الشرقاوية والمحافظة وتثمين الموروث الثقافي للمدينة واكتشاف المعالم التاريخية والمؤهلات السياحية التي تزخر بها المدينة التي تتوفر على مقومات الهوية الثقافية والسياحية بجهة بني ملال-خنيفرة. 

كما يمثل هذا الموعد السنوي فرصة للاحتفاء بمؤسس الزاوية وإشعاع المقومات الدينية والتراثية باعتبار الزاوية الشرقاوية فضاء للإشعاع الديني والثقافي والعلمي، وكذا للتعريف بالمؤهلات التراثية لمدينة أبي الجعد وخلق دينامية اقتصادية وحركية تجارية بالمدينة خلال هذه الفترة من السنة. 

ومواكبة لسلسة التحضيرات لهذه التظاهرة الدينية والثقافية الكبرى عقدت عدة لقاءات محلية وإقليمية تناولت دراسة كل الجوانب المتعلقة بالتحضيرات اللوجستيكية ومختلف النقاط المرتبطة بضمان نجاح هذه التظاهرة الدينية، واتخاذ جميع الإجراءات والتدابير المتعلقة بتوفير متطلبات هذه التظاهرة ، خاصة ما يتعلق بالنظافة والتزود بالكهرباء والماء الصالح للشرب وتعزيز شبكة الهاتف مع اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بضمان أمن وسلامة الساكنة والزوار. 

وتم التأكيد خلال هذه اللقاءات على ضرورة تضافر جهود كافة المتدخلين والتنسيق المحكم بينهم لإنجاح هذه التظاهرة الدينية ، والتعبئة الشاملة من أجل المساهمة في إنجاح فعاليات الموسم لكي يعكس ما راكمته مدينة أبي الجعد من موروثات ومعالم دينية وحضارية وعلمية وثقافية، وكذا اتخاذ مختلف الإجراءات والتدابير الضرورية للرفع من مستوى الخدمات التي ستقدم خلال هذه التظاهرة وتوفير الظروف الملائمة لاستقبال زوار وضيوف الموسم. 

وسيتميز افتتاح الموسم الديني بتقديم هبة ملكية لحفدة وأبناء الزاوية الشرقاوية وتوزيع المنافع الاجتماعية من الهبة الملكية الكريمة على المستفيدين من الأرامل والأيتام والتلاميذ المنحدرين من أسر معوزة والأشخاص في وضعية إعاقة . ويتضمن برنامج الموسم الديني بالإضافة إلى عروض التبوريدة التي ستعرف هذه السنة توفير محرك بمواصفات حديثة خاصة وضع مدرجات خاصة بالمتفرجين، وتزويده بعدد من المرافق وتنظيم الممرات، تنظيم يوم دراسي من طرف المجلس العلمي المحلي ومندوبية الشؤون الإسلامية بخريبكة حول في موضوع " خلق الإحسان ودوره في بناء الجودة والإتقان ارتقاء بالمجتمع والإنسان" ، و محاضرة علمية في موضوع " القيم الديني ودوره في إصلاح المجتمع " تؤطرها الوحدة الإدارية الإقليمية لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين، ومسابقات في حفظ القرآن الكريم وتجويده ، وتكريم مجموعة من القيمين الدينيين، وإلقاء دروس دينية وإحياء أمسيات للمديح والسماع بمشاركة مجموعات تراثية محلية وأخرى وطنية. 

كما يشمل البرنامج تنظيم معرض لمنتوجات الصناعة التقليدية ، ومعرض للمنتوجات والآلات الفلاحية بمشاركة جمعيات وتعاونيات فلاحية محلية ووطنية، وتنظيم سهرات موسيقية ومسابقات في رياضة ألعاب القوى والعدو الريفي وكرة القدم وكرة السلة وأنواع رياضية أخرى، إلى جانب عرض مسرحية بدار الثقافة بالمدينة، وورشات ترفيهية وتثقيفية لفائدة الأطفال . 



أخبار | مقالات | بودكاست | فيديو | دليل الإمام